شكرا الرئيس فرنسوى هولاند على نجاح التوجيهات السليمة من اجل عالم جديد

ثلاثاء, 19/11/2019 - 07:03

شكرا لك فرانسوا هولاند على السلام في العالم

لقد وجدت الخيط المفقود بسبب العوامل الضارة بالمناخ

ومحاربة الفساد والإرهاب وعدم احترام قيم الإنسانية.

شكرًا لك فرانسوا هولاند على الاعتراف بالحق بالجنسية الفرنسية "تيرير سنكاليه" الذين ماتوا من أجل حرية فرنسا.

شكرا لك فرانسوا هولاند على انتصار الحقيقة ضد الكذب: السلام بين اليهود والعرب مستنير بتوجيهاتكم ، يصبح أكثر من ضروري في مواجهة العولمة.

في هذا اليوم الأول من أغسطس 2019 ، يعد مناسبة التذكير بالعمل المثالي للرئيس فرانسوا هولاند أمرًا ضروريا ، شكرًا له على إصلاح الاتحاد الأوروبي الذي يعمل بالفعل، لأن مؤتمر المناخ COP21 الذي صادقت عليه جميع القوى الصناعية هو الأول من نوعه في العالم، مع الأخذ في الاعتبار الضرورة الملحة للمناخ والمستقبل لكوكبنا - جميع القرارات التي صادقت عليها البلدان والتي تم تنفيذها بالفعل ، كل شخص في العالم يشكرك فرانسوا هولاند. يقرأ ويفكر في الأمن في أفريقيا و اهتمام خاص بالرئيس فرانسوا هولاند الذي تتدخل في مالي وجمهورية إفريقيا الوسطى وسرفال وسانغاري وقوات باركان في خمسة بلدان هي مالي وموريتانيا وبوركينا فاسو، النيجر، السنغال.

شكرا فرنسوا هولاند على شعار حملتكم 2012 "التغير الآن"، وهو واقع ملموس اليوم.

شكرا فرنسوا هولاند حيث يشهد العالم اليوم تغيير للعقليات التي قمتم بتوجيهها مثاليا.

شكرا فرنسوا هولاند على السياسة التي اتبعتم لترقية المرأة وطنيا ودوليا تماشيا واحتراما للقيم الانسانية.

شكرا فرنسوا هولاند على فوز الحق على الباطل، السلام بين العرب وإسرائيل أصبح واضحا، وان التضامن بينهم صار ضروريا لمواجهة العدو المشترك.

الجمهورية الديمقراطية الموريتانية شرف – إخاء – عدالة تشكر رئيسة الجمهورية الديمقراطية الموريتانية السيدة / السالكه منت سيد احمد من صميم قلبها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي يمثل شرفا وكرامة وأمانة وضوحا أمام العالم ’ حيث سلط الضوء حول كل الأمور الغامضة التي كانت سائدة منذ 50 عاما "تستحقون التقدير والاحترام بحنكتكم" ’. 

ويعترف العالم بهذه الشخصية التي تواجه العنف بهدوء ’والكرامة في وجه الاعتداء’ وأمام الاهانة بالصبر ’ أعتذر بتسميتي لك الأمين العام للرئاسة في كتاباتي السابقة، ولكن ردة فعلك الجسارة دليل علي الضمير المهني للرئيس الفرنسي، ومسيرة حياتك السياسية مليئة بالانجازات في المجالين الداخلي والخارجي سياسيا ’ اقتصاديا وأمنيا ’ تغيير العقليات في فرنسا وخارجها باحترام قيم الجمهورية : الرسوم الضريبية ’ المنافسة ’ محاربة الرشوة ’ الوضوح وكثرة اتفاقيات بيع السلع الفرنسية : مثل طائرات رفال ’ الأمن ’ معاداة السامية . ونجحت التدخلات في كل من هذه المجالات في فرنسا وإفريقيا أمثال مسرة العالم في باريس ضد الهجوم علي جريدة شارل ابدو الساخرة يوم 11/01/2015 وأصبحت باريس عاصمة العالم، حيث احتضنت جميع الرؤساء والمنظمات الدولية ’ ويوم 20/01/2015 جاء عمدة نيويورك إلي فرنسا لمساندتها ’ وفي 27/01/2015 الاحتفال باليوم العالمي لعبادة الشعب اليهودي إلي جانب الرئيس الألماني جوشيم غوك ’ وفي هذه المناسبة عبر عن السلام قائلا: << بعد نهاية الحرب العالمية الثانية بالسلام بين ألمانيا وفرنسا، يمكن السلام بين اليهود والعرب >> نجاحاتك كثيرة ولكن نكتفي بهذا القدر. و كما يقول المثل الذي قرأته في الستينات في كتاب صغير اسمه السيد : " لا مجال للجري فعليك أن تمشي بالخطي وسينتهي كل شيء علي ما يرام " هذا الشكر لا ينتهي للرئيس فرنسوا هولاند الذي ساندني في الخروج من مسايرة السياسات السائدة’ ولكن يبقي الكثير و أرى النور في الأفق وأتنفس الهواء الطلق. أنا محظوظة بالذكاء، حيث أميز بين ما هو صحيح وما هو خطأ ’ شكرا للرئيس هولاند الذي جاء لإنقاذ امرأة لا مال لها ولا بهاء وتجاوزت سن الشباب وهي في المرحلة الثالثة من عمرها وهمها هو العدالة للشعوب ’ محاربة معاداة السامية ’ مع أن الإسرائيليين لم يفهموني ولكن دعم الرئيس هولاند لي مكن من إيضاح الأمور ’ معركتي ضد الحقد لتجنب التطرف ’ معركتي هي أن تكون إفريقيا حرة وضد الرشوة ’ حرية التعبير ’ احترام مبدأ المساواة ’ احترام التنوع الديني والعرقي ’ مساواة الجنسين ’ الصحة ’ التعليم والحكامة الرشيدة شكرا فرنسوا هولاند على نجاح قمة المناخ العالمية التي مكنت العالم من الوعي البيئ، شكرا فرنسوا هولاند على نجاح مكافحة الارهاب الفعالة في فرنسا واروروبا وافريقيا وفي العالم، شكرا فرنسوا هولاند على انشاء قواعد مكافحة الارهاب شكرا فرنسوا هولاند على عمليات تبادل المعلومات الاستخبارية بخصوص الارهاب على اساس الغدل ودون تمييز، شكرا فرنسوا هولاند على نجاح كأس اوروربا وعلى دقة التنظيم من اجل الامن والسلام لكل المشاركين . لقد كان بظني بأن العالم بحاجة إلي مفتاح ’و هولاند هو ذلك المفتاح الذي يفتح كل المواضيع المبهمة لبعض مسئولي الأمم في العالم . أوصي رئيس هيئة الأمم المتحدة بمنح هولاند هذا المفتاح الذي صيغ بالذهب والماس ويكتب شعار فرنسا عليه : (حرية – مساواة – إخاء ) و( الرئيس فرنسوا هولاند رجل الأمانة والعدالة والسلام ). ويكون منح هذا المفتاح بحضور مسئولي الأمم والمنظمات الدولية ’ الشركات المالية والمجتمع المدني ويعتبر رمزا للاستحقاق ’ شكرا لهولاند باحترامه قيم الإنسانية ’ وهو الشخصية العالمية بعد الجنرال ديغول ’ ولا يمكن نسيان أقواله : << كل الدول الإفريقية التي ترغب في نيل استقلالها ويمكنها الحصول عليه فورا >> وقد غير هولاند العالم كأنه يطوي صفحة القرن العشرين ويفتح صفحة القرن 21 الألفية الثالثة بالسلام والتسامح . وأخيرا، تهنئ المبادرة وسائل الإعلام الدولية على احترامها لقواعد المهنة، التي تحلت بها في تغطية الأحداث، ونذكر هنا قناة بي بي سي،و قناة الجزيزة، وإذاعة فرنساالدولية، وإذاعة آفريكا رقم 1 ، وقناة العربية وفرانس موند، وجريدة لوموند، و سي أن أن، وأرونيوز ومونتكارلو، ودوتش فلين وجون آفريك، وموند ديبلوماتيك، والقدس، والجارديان، وموقع مشاهد الموريتاني والسراج الموريتا ني .. وموقع الوطن وموقع كودير ميديا وموقع الحرية. 01/06/2019 والساحل تي في وصحراء ميديا TV WATANIYA الرئيسة السالكة بنت سيد أحمد mintsidahmedsalka@yahoo.fr